الرئيسية / منوعات / الزمن الجميل / الملابس والأزياء.. قصص وحكايات على مر العصور

الملابس والأزياء.. قصص وحكايات على مر العصور

سيدتان مصريتان في محل فرنسي لتفصيل الملابس - القاهرة في أواخر١٨٩
من ديار بكر في تركيا (من اليسار) امرأة بملابسها المنزلية وامرأة بملابسها الخارجية وامرأة كردية

يتضمن سوق الملابس كل ما يلبس، فالأقمشة تحاك ثم تخاط، أو يتم تشكيلها إلى ملابس بطرق أخرى. يشمل سوق الملابس العديد من الأشكال: التنورات، والقمصان، والبناطيل أو السراويل، وملابس النساء التحتية، والمعاطف، والملابس القطنية الداخلية، والقفازات، والسترات الصوفية، وملابس السباحة، والجوارب، والعديد من قطع الملابس التي تكون

.عناصر هذا السوق

بالرغم من أن الملابس الواقية مثل لباس رجال الأطفاء، والطيارين، ولباس راشي المبيدات الحشرية والأعشاب، ولباس المقاتلين في الميدان، هي مما يلبس إلا أنها تعتبر جزء من

.السوق الصناعية أكثر من أن تكون من سوق الألبسة

.منذ القدم، شكل الملبس ضرورة للإنسان كغيره من ضروريات الحياة من مأكل ومسكن وغيرهما. وتطور تاريخ اللباس ليرتبط في العقود الأخيرة بالموضة وعالم تصميم الأزياء

في البدء ارتبطت الحاجة إلى الملبس بالحاجة إلى الوقاية من الأحوال الجوية كالبرد والحر. فتطور اللباس من مجرد جلود الحيوانات وصوفها وفراءها وريشها إلى ملابس يحيكها

.ويتففن في خياطتها. وكان للثورة الصناعية أثر كبير في تطورها وتنوعها

.للملابس وظائف عدة، في الأصل كان اللباس للحماية لكن الأمر تعدى ذلك ليأخذ أبعادا أخرى ثقافية وسيكولوجية ومجتمعية

من قونيا وسط تركيا وبردور في الجنوب الغربي، تظهر من اليسار امرأة رومية من بوردور ورجل غني من قونيا وامرأة مسلمة من بوردور

 

:من الأدوار الرئيسية للملابس حماية جسم الإنسان من الأحوال المناخية التي تضر به

.البرد: المواد المستعملة في صناعة الملابس كالأقمشة وغيرها تقي الجلد من برود الجو وتحفظ الحرارة التي ينتجها الجسد من التسرب

أشعة الشمس: بصد الأشعة تحت الحمراء وفوق البنفسجية، تحمي الملابس الجلد من الحروق وغيرها من الأضرار. وتعمل الملابس فاتحة اللون على عكس معظم الأشعة لتخفض

.من الحرارة

.المطر والثلج: الألبسة الواقية من المطر تمنع تسرب الماء إلى الجسم الذي يؤدي إلى تبريد الجسم وخفض درجة حرارته

كما أن بعض الألبسة تسمح بتخلص البدن من الروائح الكريهة. ويبقى دور الحماية هو الأبرز في استعمالات الملابس. وإضافة لما سبق، صار لبعض الملابس دور لا يستغنى عنه

.كالمآزر (للأطباء وتلاميذ وطهاة وغيرهم) بذلات العمل كسترة الميكانيكي. وتتعدى الحماية جانب الوقاية من الأخطار لتشمل أيضا النظافة

.(والتعقيم (كاستعمال القفازات

الملابس التقليدية لدول العالم

عن أنتيك

شاهد أيضاً

شاب بحريني يستأجر منزلاً ويحوّله إلى متحف تراثي وشعبي

بجانب ما تضمه مملكة البحرين اليوم من متاحف ومراكز تراثية حديثة تعنى بسرد التاريخ وتروي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *