الرئيسية / منوعات / الزمن الجميل / سوق الجنادرية يبيع التراث ويجذب العارضين

سوق الجنادرية يبيع التراث ويجذب العارضين

سوق الجنادرية
أكبر قفل في العالم

في السور الخارجي للجنادرية تناثرت بضائع متفرقة معروضة للبيع، في سوق موازٍ لما يعرض داخل القرية التراثية، إلا أن ما يميز هذا السوق هو إجراء عمليات البيع والشراء من دون رقابة، فالتجار يفتحون بسطاتهم البسيطة متى شاءوا ويغلقونها متى أرادوا. كما يلاحظ أن معظم الباعة من البدو الذين يعرضون منتجاتهم المتعلقة بحياتهم اليومية، إضافة إلى

.بعض الوافدين الذين اعتادوا على هذه العادة خصوصا من بلاد الشام الذين يتقاطرون على الكرنفال الشعبي بشكل دوري

ويعتبر السوق الموازي لمهرجان الجنادرية إحدى النقاط التسويقية، التي يعرض فيها هواة جمع التراث والحرفيين وطهاة الأكلات الشعبية، والأزياء القديمة والتقليدية ليسوقوا منتجاتهم لزوار المهرجان

ويوضح أحمد التركي وهو هاوي جمع مقتنيات تراثية، أنه جلب جميع ما يمتلك من مقتنيات ويعرضها بشكل يومي خارج أسواق القرية الشعبية، وبالتحديد السوق الموازي من أجل بيعها لهواة تلك المقتنيات. وأشار إلى أن هذه المرة الثامنة التي يشارك فيها في المهرجان، وأنها فرصة ثمينة للتواصل مع ذوي الاهتمامات المشتركة، وتبادل المقتنيات وليس فقط

.بيعها. وذكر أنه استطاع تكوين علاقات مع الكثير من زملاء هوايته في الكثير من دول الخليج، لتبادل الخبرات والقطع النادرة مما يثري حصيلتهم الموجودة

من جهة اخرى عرض جناح إمارة مكة المكرمة في المهرجان، أكبر قفل في العالم وهو مصنوع من الحديد بلغ ارتفاعه خمسة أمتار، وعرضه ما يقارب 2.44 متر، وسمكه يعادل 60 سنتيمترا، حيث تجاوز الرقم القياسي العالمي. وخلال الشهر المقبل سيتم عرضه في موسوعة «غينيس» للأرقام العالمية بشكل رسمي بعد أن كسر حاجز الرقم القديم بقفل يتجاوز حجمه 1975 كيلوغراما. ويمتلك صانع القفل، أنس محمد رجب صادق، مجموعة من الأقفال الإنجليزية القديمة التي يعود تاريخ صنع أقدمها إلى عام 1943، حيث ذكر أن

.صانعي الأقفال الإنجليز يكادون يكونون الوحيدين في نقش الأقفال والمفاتيح لتوثيق تواريخ صنعها

يقول أنس محمد رجب: (بدأنا وعائلتي في صناعة الأقفال والمفاتيح منذ تسعين عاما، توارثناها أبا عن جد بمحافظة الطائف وتطورت الصنعة إلى أن تخصصت في صناعة المفاتيح والأقفال والعمل فيها حتى يومنا الحالي، حيث نعتبر نحن المخولين الوحيدين في الطائف بفك الأقفال والأبواب في وزارة المالية، والدوائر الحكومية الأخرى).

مشاركة أنس محمد رجب، بعرض القفل الأكبر عالميا في (الجنادرية) لم تكن الأولى، حيث سبق له أن شارك في العام الماضي بعرض أكبر قفل في السعودية، والذي بلغ وزنه 45 كيلوغراما وهو مصنوع بالكامل من الحديد المنصهر في قالب قفل (المشب) ومزين بالنحاس، ومفتاحه يزن نحو 4 كيلوغرامات، بالإضافة لأكبر قفل في العالم كرقم سابق مسجل،

.بقفل طوله 3.5 متر، وبعرض 1.37 متر وبوزن تقريبي يعادل 1883 كيلوغراماً

وعلى الرغم من التطور التقني والأقفال الكهربائية والإلكترونية المصنوعة حاليا للأبواب الحديثة، فإن توقف المارة عند ركن المفاتيح في الماضي يحفزهم على التساؤل عن أسعارها أو كيفية العناية بالقديم منها. وحول سؤاله عن تردد الناس عليه لشراء الأقفال أو المفاتيح القديمة، قال أنس: (لا تصل إلينا الطلبات بهذا الشكل، وإنما يطلبون منا فتح أقفال

.(قديمة ضاعت مفاتيحها، كأصحاب المتاحف والبيوت العتيقة، لفكها ثم تصميم مفتاح جديد ملائم لها، أو لتجديد شكل المفتاح وقفل قديم ليصبح زينة وتحفة ثمينة تزين البيوت

عن أنتيك

شاهد أيضاً

تذكارات حزينة تشهد على مأساة القنبلة الذرية

شهدت مدينة هيروشيما اليابانية إحياء الذكرى السبعين لإلقاء الولايات المتحدة الأمريكية قنبلة ذرية على المدينة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *